لماذا مساءلة ؟ كتب “رائد عطير”

لماذا مساءلة ؟ كتب “رائد عطير” امين سر جمعية مساءلة.

إننا في فلسطين نعيش حالة من التناقضات غير المدروسة وإننا في نفس الوقت نبحث وندرس ونجتهد من أجل الخروج من المأزق أو من عنق الزجاجة، إنا هنا باقون، عندما يغرس فينا الفلاح شجرة الزيتون، او ينظر إلى هناك ويتأمل بواقع محسوس ويتسائل دائما عن حقيقة تكون في العالم الافتراضي، وان تحول المحسوس الى المقروء هذه صفة الابداع الذي لا ينتهي منه سوى ان تخرج الطفل من احشاء امه،،، يبحث عن امن وسلام ولكن تبدأ الحكاية

وعندما ترى ان الارض تستقبل شهداءها الابطال دون حسيب او رقيب على حجراتها او المتحكم بها ترى نفسك في ضياع مستمر ودون تفكير لهذا كانت وما زالت الارض تأكل أطفالها .. لأن الطفل الفلسطيني عندما خاض معركة الاحشاء ليخرج من رحم أمه أعتقد بأنه في البداية انتصر وهدم الجدار وتفاجأ بوجود إحتلال لا يرحم، لا يعرف سوى القتل والدمار وهو الذي يستهدف اطفالنا دون حسيب او رقيب ودون ملاحقة ودون مساءلة ، إنه الاحتلال بقوانينه وغترصته وعنجهيته وغطرسته ، لهذا كانت مساءلة؟!

مساءلة ليست كلمة عابرة مارقه بالتاريخ الفلسطيني ، مساءلة هي نقطة تحول استراتيجي وفلسفة جديرة بالاهتمام من اجل حماية اطفالنا وإزالة الظلم ، ولا يقف الموضوع عند هذا الحد من الحماية القانونية، بل تعدى حدود الطبيعة ..

عندما يستشهد طفل وأهله في صدمة ، لا توجد اي جهة او مؤسسة تتابع قضية ابنها ، جاءت مساءلة او عندما ترى الجندي يضرب ويقتل ، جاءت مساءلة ..

مساءلة تبحث مع الشركاء دائما كيفية الخروج من عنق الزجاجة بما يتلائم والقانون الدولي الانساني

مساءلة ليست مجرد كلمة طرحت من اجل التسويق، ولكن جاءت بطواقمها ومتطوعيها للعمل على خلق بيئة آمنة لأطفالنا

وكبح إنتهاكات حقوق الإنسان إتجاه الاطفال لهذا كان لنا أن نتساءل عن  التشريع التي صادقت عليه اللجنة الوزارية من قبل حكومة الإحتلال حول تعديل قانون الاحداث والسبب في ذلك ابقاء اطفال فلسطين في قبضة الاحتلال..

لمراقبة القتلة ، مساءلة.. تعديل التشريعات ، مساءلة .. لا تتركوه وحيدا ، مساءلة .. ليس هكذا يعامل الاطفال ، مساءلة..

وعندما نرى نور او بصيص أمل موجود هناك ونرى الطريق تصوب مسارها وفق القانون ونرى التشريع يظهر المكانة الحقيقية للطفل الفلسطيني ونرى الحمام يبرم في الصباح يذكر فينا ان اليوم يوم مساءلة ومراقبة ومحاسبة، كفى قتل بدم بارد، سنحاكمهم في محاكمهم من أجل أزالة الظلم عن ابنائنا الاطفال

معا وسويا لبناء جسمنا ودعمه/ جمعية مساءلة العنف ضد الاطفال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جمعية مساءلة تلتقي صيدم وتطلعه على آخر مستجداتها في مشروع “نحو طفولة فلسطينية آمنة”

دعا وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، إلى ضمان وتعزيز ثقافة الحقوق القانونية للقاصرين ...

Powered by Dragonballsuper Youtube Download animeshow