“مساءلة” تطرح رؤيتها وتطلعاتها على سفراء وقناصل الدول الاجنبية

رام الله- مساءلة :

دعى  الدكتور نبيل شعث، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ومفوّض العلاقات الدولية، مؤسسة مساءلة لطرح رؤيتها  وتطلعاتعا خلال لقاء مع سفراء وقناصل أكثر من (30) دولة أجنبية، في مقر نادي رجال الأعمال في رام الله، بمشاركة محمـد المدني، عضو اللجنة المركزية، ورئيس لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي، وصيام نوارة مدير عام مؤسسة “مساءلة” ونادر الجيوسي الناطق الإعلامي للمؤسسة باللغة الإنجليزية.

حيث أكد الدكتور نبيل شعث،  على أن تكون المبادرة الفرنسية، في مصلحتهم، بحيث توقف الاستيطان الاستعماري المستعر، ويكون لنا بموجبها دولة فلسطينية مستقلة، علاوة على جعلها حل القضية الفلسطينية، في الإطار الدولي وليس حلاً ثنائياً، بحيث تشارك به كل دول أوروبا والعالم.

 

بدوره، أشار محمـد المدني، رئيس لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي في منظمة التحرير، أنه في كل مرة نحاول فيها التوصل إلى صيغة معينة، فإن الإسرائيليين يحبطون مساعينا، مؤكداً أن لجنته مستمرة في تعريف المجتمع الإسرائيلي بضرورة تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة.

1

وبين المدني، أن التصعيد الإسرائيلي على الأرض، يكشف بما لا يدع مجالاً للشك، عن طبيعة السياسة العنصرية التي حملها الوزير الجديد “إفيغدور ليبرمان” ما يعمل على زعزعة الإستقرار السياسي داخل اسرائيل، وبالتالي تعطيل وقتل أي فرصة لإحلال السلام.

من ناحيته، قال صيام نوارة، مدير عام مؤسسة “مساءلة” إن إسرائيل تعمد إلى “الفبركة” وقلب الحقائق، فيما يتعلق بعمليات قتل الأطفال الفلسطينيين، وإعدامهم بدم بارد، لافتاً إلى أنه خاض معركة مع سلطات الاحتلال استمرت لأكثر من عامين، وجمع خلالها كافة الأدلة بجهد شخصي، وتمكن أخيراً من إدانة القتلة، الأمر الذي أكسبه خبرة كافية وغنية، في جمع الأدلة للقضايا الجنائية، مشدداً على أهمية حماية أطفالنا، وتحقيق العدالة بقضايا قتلهم، من خلال القانون.

34

واستعرض نوارة، بايجاز، معركته مع قتلة ابنه نديم (17) عاماً، الذي ارتقى شهيداً خلال مسيرة سلمية بذكرى النكبة قبل عامين، وما قام به في سبيل ذلك، من جمع الأدلة من شهود العيان، وكاميرات المراقبة التي كانت مثبتة في المكان وكيف استثمر الرصاصات التي وجدها في حقيبة ابنه المدرسية، في معرفة هوية الجندي القاتل، ومن ثم سجنه، بعد إدانته.

21

وقدم نادر الجيوسي، شرحاً تفصيلياً عن ماهية عمل “مساءلة” التي استمدت خبرتها من خلال قضية الشهيد نديم نوارة، وجاءت في محاولة منها لتنظيم محاولات رفع القضايا بحق القتلة، للحد من قتل الأطفال الفلسطينيين، من خلال عدد من المتطوعين والمحامين، وتوعية الأهالي بكيفية جمع الأدلة، وتوظيف الشهادات الحية، لافتاً إلى المؤسسة تعكف على تنظيم جملة من المشاريع التوعوية، حول كيفية استخدام الكاميرات، وعقد ورش العمل والندوات التثقيفية في المدارس والمؤسسات ذات العلاقة.

6

5 3

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دعوة الى حضور الجلسة الختامية بشأن مقتل الشهيد نديم نوارة 

  دعوة الى حضور الجلسة الختامية بشأن مقتل الشهيد نديم نوارة  نعم لمعاقبة قتلة الاطفال ...

Powered by Dragonballsuper Youtube Download animeshow