العنف ضد الأطفال

لقد اهتمت المجتمعات بظاهرةِ العنف ضِد الأطفال منذ قديم الزمان، ويدل ذلك على أنها ليست ظاهرةً جديدةً وإنما هي قديمة، ولكنّها انتشرت مؤخرا بشكلٍ كبيرٍ، كما أن الانفتاح الذي أصاب الناس جعل من هذه الظاهرة تخرج عن صمتها لإلقاء ما يحصل من أذى للأطفال ولتحقيق حمايتهم.

كل عنفٍ يتم إيقاعه بأي شخص لم يُكمِل الثامنة عشر من عمره يدعى بالعنف ضد الأطفال، حيث إنه تم تحديد عمر الطفل في المواثيق الدوليّة عند الثامنة عشر ويدعى قاصِراً.

أشكال العنف ضد الأطفال:

تتعدد أشكال العنف التي قد تقع ضد الأطفال،

ومنها: العنف الأسري يعتبر العنف الأسري من أكثر أشكالِ العنفِ انتشاراً، وهو كل ما يسبب الضرر الجسدي أو النفسي للطفل، مثل الضرب، والشتم، والإيذاء الجسدي أو النفسي، ولا يقصد هنا الضرب الخفيف للتأديب، حيث إنَّ ضرب التأديب لا يجب أن يكون قوياً ولا أن يترك أثراً كما يجب عدم الاقتراب من الوجه.

من صور العنف الأسري أيضاً إجبار الأبناء على أشياء لا يرغبون بها مثل تحديد الأصدقاء، أو تحديد أنواع الدِّراسة مستقبلاً، كما أنّ التعنيف والشتم والصراخ كلّها من صور الأذى النفسي الذي يُدرج من ضمن العنف الأسري، ولا بد من التنويه أنَّ العنف قد يكون من الأب أو الأم أو الأخوة.

العنف المدرسي وهو العنف الذي يقع على الطفل داخل أسوار المدرسة، حيث قد يقوم به المدير أو المدرسون أو الزملاء. عمالة الأطفال وهو نوع من أنواع العنف الذي قد يصيب الأطفال، حيث يتم تشغيلهم في مختلف الأعمال وحرمانهم من التعليم، الذي يعد إجبارياً خلال الفترة الابتدائية، وقد يقوم أرباب العمل باستغلال الطفل بتشغيله ساعاتٍ طويلة مقابِل أجرٍ زهيد.

عنف الشارِع وهو كل نوع من أنواع العنف الذي قد يُصيب الطفل بسبب الآخرين وهو في الشارِع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جمعية مساءلة تلتقي صيدم وتطلعه على آخر مستجداتها في مشروع “نحو طفولة فلسطينية آمنة”

دعا وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، إلى ضمان وتعزيز ثقافة الحقوق القانونية للقاصرين ...

Powered by Dragonballsuper Youtube Download animeshow