تنمية الإبداع عند الطفل مسؤوليتنا جميعاً

يعرّف الإبداع بأنه مزيج من الخيال العلمي المرن، لتطوير فكرة قديمة، أو لإيجاد فكرة جديدة، مهما كانت الفكرة صغيرة، ينتج عنها إنتاج متميز غير مألوف، يمكن تطبيقه واستعماله، وعادة ما يكون الطفل المبدع لديه حب الاستطلاع، والرغبة في فحص الأشياء وربطها معاً وطرح الأسئلة باستمرار، واستعمال كل حواسه في استكشاف العالم المحيط من حوله.

 

وتعتبر السنوات المبكرة في حياة الطفل هي الأكثر حرجاً، ففيها تبدأ عملية تشكيل المراحل الأساسية للجهاز النفسي، وتتضح عناصر التفكير وتكتسب الشخصية قوامها وانسجامها، وتلعب الأسرة والمدرسة والبيئة دوراً كبيراً في تشكيل شخصيته وتفكيره الابداعي عن طريق التعرف على ما يمتلك من قدرات وتوظيفها مستقبلاً في أعمال وأفكار ابداعية.

 

وإن عملية التعرف على إبداعات الأطفال من قبل الشعوب المختلفة ومن قبل الآباء والأمهات والمدرسة، يلعب دوراً مصيرياً في تنمية قدرات الطفل الإبداعية على النحو الذي يجعلها نقاط انطلاق لبناء شخصيته القادرة على إبداع الحياة في صورها المتطورة بشكل دائم.

ولزيادة الابداع عند أطفالنا ينصح الخبراء باتباع مجموعة من النصائح أبرزها

  1. يجب مراعاة مستوى الطفل العقلي واللغوي والفسيولوجي عند اختيار اللعبة المناسبة. ويراعى التدرج من السهل للصعب.
  2. يمكن استخدام التصفيق الإيقاعي والغناء في أداء بعض الألعاب مثل لعبة الحروف التي تبدأ أو تنتهى بنفس الحرف.
  3. من المفيد جدا أضافة كلمات جديدة للطفل مع توضيح معانيها.
  4. يفضل أن تتم الألعاب بصورة جماعية بمشاركة الأسرة في جو من الحب و يفضل وجود جوائز ولو بسيطة.
  5. من المهم عمل قاموس لهذه الألعاب يضم الكلمات الجديدة. حتى نستطيع تقويم الأداء وتحقيق التطور والتجديد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دعوة الى حضور الجلسة الختامية بشأن مقتل الشهيد نديم نوارة 

  دعوة الى حضور الجلسة الختامية بشأن مقتل الشهيد نديم نوارة  نعم لمعاقبة قتلة الاطفال ...

Powered by Dragonballsuper Youtube Download animeshow